وعند ذِكر الصُدَف
أفكر،
لا أظن أن شيئاً بهذه الدنيا جاء بمحض الصدفة.. لا شيء!
لا نجاح بامتحان دون مذاكرة
ولا رؤية شخص دون تخطيط
ولا مقابلة شخص ثم الزواج منه.. ولا مجيئك على الدنيا أو مجيء أي فرد على الإطلاق كان صدفة.. ولا المعاناة صدفة، ولا الألم ولا الحب ولا الفراق.. لا شيء..
لا شيء حصل دون تخطيط.. وإن لم يحصل بتخطيط بشري، فهو بالتأكيد حصل بتخطيط ذو قدرة عالية وبإعجاز.. حصل بتخطيط إلاهي بطريقة لا عقل يستطيع استيعابها..
مهما بدت لك الأمور بسيطة، أو ظهرت المواضيع أنها لا تستحق عناء التفكير، اعلم أن الله دبر كل شيء دون أن تفكر أو تحتاج.. كل ما تملكه أو ملكته أو ستملكه بيوم ما قد خططه لك تعالى كي يناسبك ويسعدك..
لا تؤمن بالصدف، آمن أن الله خير مدبر لأشياء لم تحتج حتى أن تخطر على بالك..#عبير_وليد

9 total views, 1 views today

Share: